صدى المقاومة
شبكة الرافدين تحيي كفاح يحيى صالح في دعم المقاومة وتعرية قوى الشر
خيمة المقاومة
القنطار: تحررت كي أعود لصفوف المقاومة وسنهزم الصهاينة
خيمة المقاومة
اليمن تطلق أبواب جامعاتها للفلسطينيين في أوسع تضامن تقوده الخيمة
خيمة المقاومة
يوم نسوي يمطر الخيمة بالملايين وأطفال اليمن يسابقون كبارها
خيمة المقاومة
في ذكرى رحيل حبش.. يحيى صالح: دعم المقاومة بالسلاح حق مشروع ويدعو للتفاخر به
خيمة المقاومة
خيمة المقاومة تسخر من مبادرة العار العربية والقيادات المعتدلة جداً
خيمة المقاومة
يحيى صالح يدعو لاطلاق سراح الزيدي ولوسائل مقاومة أرقى
خيمة المقاومة
مهرجان 9 أبريل يثمن مواقف اليمن تجاه العراق ويؤكد حق المقاومة
خيمة المقاومة
يحيى صالح يهدي السيد حسن نصر الله لوحة بأكثر من (3) ملايين ريال
خيمة المقاومة
كادحون وأطفال وسباق للتبرع في الخيمة
خيمة المقاومة
حزب الله يلتحم بتظاهرة صنعاء.. ويحيى صالح: لن نرضى بمن يقامر بأوطاننا
خيمة المقاومة
تضامن نسوي والخيمة تؤكد: تدمير مباني لبنان قابله تدمير الإنسان الإسرائيلي
خيمة المقاومة
يوم تضامني حافل للأسرة اليمنية في (خيمـة المقاومة)
خيمة المقاومة
كنعان تستذكر آلام النكبة.. ونخب النضال العربي يؤكدون خيار المقاومة
خيمة المقاومة
خيمة المقاومة -

السبت, 02-سبتمبر-2006
خيمة المقاومة -

خرجت صباح اليوم بصنعاء مسيرة جماهيرية حاشدة نظمتها اللجنة الشعبية لنصرة المقاومة، وانطلقت من أمام مقر جمعية كنعان لتتوجه إلى خيمة المقاومة حيث المهرجان الخطابي للتنديد بالحصار الصهيوني المفروض على لبنان وفلسطين، ولمطالبة المجتمع الدولي بممارسة مسئولياته في الضغط وإلزام إسرائيل بفك الحصار.



وقد تقدم المسيرة الدكتور أحمد ملي – عضو المكتب السياسي لحزب الله ، والعميد يحيى محمد عبد الله صالح – رئيس اللجنة الشعبية والراعي الأول في اليمن لأنشطة نصرة المقاومة الفلسطينية واللبنانية والعراقية، وكذا تقدم المسيرة عشرات الشخصيات السياسية، والثقافية، والاجتماعية اليمنية والعربية، وحشد هائل من مختلف فئات المجتمع اليمني الذين تفجرت حناجرهم بهتافات مدوية يقولون في بعضها: (من رام الله لبيروت.. شعب حي لا يموت)، و(يا بو أحمد يا مغوار .. يا سند كل الثوار)، و(يا شباب يا شباب .. إسرائيل هي الإرهاب)، و(من صنعاء لبغداد.. ضد الظلم والجلاد) ، و(يا محتل اسمع اسمع.. الشعب العربي مش راح يركع) وغيرها.



وفي خيمة المقاومة التي غاصت بالحضور حتى أغلقت حشودهم الشارع المقابل للخيمة، كانت نخبة من كبار المثقفين والكتاب العرب في استقبال المسيرة بينهم الدكتور هارون هاشم رشيد، والدكتور الورداني ناصف، والدكتور أحمد عبد المعطي حجازي، بجانب الدكتور فارس السقاف – رئيس الهيئة العامة للكتاب، والدكتور أحمد الكبسي – نائب رئيس جامعة صنعا، وعدد من أساتذة الجامعات والأكاديميين والسياسيين.



وفي مستهل المهرجان الخطابي المكرس لنصرة المقاومة والتنديد بالحصار الصهيوني على فلسطين ولبنان ألقى العميد يحيى محمد صالح كلمة ألهبت الحماس الشعبي، وحملت من الرسائل الشجاعة ما يؤكد قوة الموقف اليمني، ويعزز الدعم المفتوح لكل المقاومين للظلم والاستبداد والاحتلال. 



فقد حيّا العميد يحيى ضيوف الخيمة بالترحيب بهم "في خيمة المقاومة..خيمة المغامرون"، مؤكداً: "مغامرون- نعم- فنحن نغامر بأرواحنا وحياتنا في سبيل حرية أوطاننا وصون استقلالنا، مغامرون بتضحياتنا في سبيل أن تحيا شعوبنا حياة كريمة وعزيزة في أوطانها ولكننا أبدا لن نكن مقامرون  فإننا لن نقامر ولن نرضى لأحد بان يقامر بأوطاننا أو باستقلالنا وينال من حريتنا وكرامتنا وعزتنا".
وأضاف: "قالوا لنا لا تغامروا لان العين لا تقاوم المخرز، إلا أن هؤلاء المغامرون وفي طليعتهم حزب الله ومجاهدي حزب الله كسرت المخرز، ودفنت من يحمله في ارض الجنوب الأبي لتعطيهم درسا بأن الشعوب إذا ما أرادت أن تقاوم قادرة على صنع المعجزات وإحراز النصر.



نجتمع اليوم لنرفع صوتنا عاليا مستنكرين هذا الحصار الظالم والجائر على فلسطين ولبنان. إن الحصار الإسرائيلي لأجواء ومياه لبنان ما هو إلا محاولة إسرائيلية خائبة من اجل أن تغطي هزيمتها العسكرية مستندة بذلك للإدارة الأمريكية التي تحاول أن تعوض إسرائيل عن هزيمتها العسكرية بانتصار سياسي مزعوم في ظل تواطؤ دولي واضح من خلال تجيير قرارات الشرعية الدولية وتفسيرها لصالح الرؤية الأمريكية الإسرائيلية إلا أننا واثقون تماما بقدرة المقاومة وحزب الله والشعب اللبناني المدعوم بشكل كلي من الشعوب العربية قادر على كسر هذا الحصار، واستثمار الانتصار العسكري لانتصار سياسي لكل لبنان وللعرب ولجميع محبي الحرية والعدالة في العالم".
واستطرد بالقول: "نجتمع اليوم لنقول لكل العالم بان ما يحصل في فلسطين من حصار إسرائيلي ظالم وجائر لهو وصمة عار في جبين العالم والشرعية الدولية.. إن هذا الحصار الظالم على شعبنا الفلسطيني ذنبه الوحيد انه أراد أن يحكم نفسه ويدير شؤونه بانتخابات حرة ونزيها شهد لها العالم كله".



وقال العميد يحيى: "إن انقلاب إسرائيل والإدارة الأمريكية على الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني أصبح متكررا فهم الذين حاصروا الزعيم ياسر عرفات الرئيس الفلسطيني المنتخب ونالوا منه وقضى شهيدا .. أن الديمقراطية التي ينادون بها هي تلك الديمقراطية التي تجيء بأشخاص يوافقون على مشاريعهم ومخططاتهم العدوانية".
وأوضح: "إن ذنب شعبنا الفلسطيني في نظر هؤلاء انه طالب بوطن حر ومستقل وان يحكم نفسه بطريقة ديمقراطية.. إن ما يحصل على ارض فلسطين جريمة إبادة جماعية بأيدي إسرائيلية وبمشاركة دولية وبتواطؤ عربي . إن السكوت عن هذه الجريمة تعني القبول بها والتسليم لإسرائيل بما تخطط له للقضاء على القضية الفلسطينية والتنكيل بشعبنا هناك بارتكاب جرائم حرب ضد السكان المدنيين العزل غير عابئة بأحد أو بشرعية دولية أصبحت ترى الأمور بعيون إسرائيلية وبإرادة أمريكية".



وأكد: "ان قرارات مجلس الأمن الدولي تكتسب مشروعيتها كلما كانت مع المظلوم وضد الظالم.. مع المقاومة وضد المحتل، ما لم فإنها تفقد مشروعيتها السياسية والأخلاقية وحينها يفقد مجلس الأمن معناه كمنبر للشرعية الدولية. وفي نفس الوقت فإننا نستغرب مواقف هذا المجلس تجاه إسرائيل وضربه بعرض الحائط لعشرات القرارات التي تنصفنا بينما نراه يتخذ قرارات بسرعة البرق ضد أي طرف عربي مصحوبة بالتهديد وبالويل والثبور وعظائم الأمور وأننا كشعوب ودول عربية وإسلامية لا يمكن أن نقبل باستمرار هذا الوضع الذي يكيل بمكيالين ضدنا وضد حقوقنا؛ فأما مجلس امن تنطلق قراراته من قوة الحق لا من حق القوة ضمن إعادة هيكلة للأمم المتحدة تضمن هذه المبادئ وأما نبذ هذا المنبر ومقاطعته من كل الدول العربية والإسلامية لتسقط عنه صفة الشرعية الدولية".
واختتم القول: "إن تجربتنا التاريخية مع العدو الإسرائيلي ومع كل من يريد أن ينال من أوطاننا ومن حريتنا ومن استقلالنا تثبت بما لا يقبل الشك بأن طريق المقاومة بأشكالها كافة وبتنوع أساليبها والتي تقرها المواثيق الدولية والإنسانية هي الطريق السليم من اجل تحرير أراضينا المحتلة وصون استقلال أوطاننا والحفاظ على كرامة وعزة شعوبنا.. المجد للمقاومة، والنصر لنا".
هذا وألقى أبو الفضل الحارث قصيدة حول جرح لبنان، تلاه الدكتور هارون هاشم رشيد – من فلسطين- بقصيدة بالمناسبة ، ثم أعقبه الدكتور الورداني ناصف الذي وجه رسائله السياسية عبر خيمة المقاومة لتتوالى بعد ذلك العديد من المشاركات المنددة بالعدوان، والممجدة لبطولات وتضحيات المقاومين في لبنان وفلسطين والعراق.


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة © 2017 لـ(خيمة المقاومة)
تصميم وتطوير ديزاين جروب - Designed and developed by: The Design Group