صدى المقاومة
شبكة الرافدين تحيي كفاح يحيى صالح في دعم المقاومة وتعرية قوى الشر
خيمة المقاومة
القنطار: تحررت كي أعود لصفوف المقاومة وسنهزم الصهاينة
خيمة المقاومة
اليمن تطلق أبواب جامعاتها للفلسطينيين في أوسع تضامن تقوده الخيمة
خيمة المقاومة
يوم نسوي يمطر الخيمة بالملايين وأطفال اليمن يسابقون كبارها
خيمة المقاومة
في ذكرى رحيل حبش.. يحيى صالح: دعم المقاومة بالسلاح حق مشروع ويدعو للتفاخر به
خيمة المقاومة
خيمة المقاومة تسخر من مبادرة العار العربية والقيادات المعتدلة جداً
خيمة المقاومة
يحيى صالح يدعو لاطلاق سراح الزيدي ولوسائل مقاومة أرقى
خيمة المقاومة
مهرجان 9 أبريل يثمن مواقف اليمن تجاه العراق ويؤكد حق المقاومة
خيمة المقاومة
يحيى صالح يهدي السيد حسن نصر الله لوحة بأكثر من (3) ملايين ريال
خيمة المقاومة
كادحون وأطفال وسباق للتبرع في الخيمة
خيمة المقاومة
حزب الله يلتحم بتظاهرة صنعاء.. ويحيى صالح: لن نرضى بمن يقامر بأوطاننا
خيمة المقاومة
تضامن نسوي والخيمة تؤكد: تدمير مباني لبنان قابله تدمير الإنسان الإسرائيلي
خيمة المقاومة
يوم تضامني حافل للأسرة اليمنية في (خيمـة المقاومة)
خيمة المقاومة
كنعان تستذكر آلام النكبة.. ونخب النضال العربي يؤكدون خيار المقاومة
خيمة المقاومة
خيمة المقاومة - بالونات العيد

الأحد, 20-سبتمبر-2009
خيمة المقاومة- قصة: سحر حمزة -

يحكى أن طفلة  كان أسمها  فرح ،، حلوة كالسكر ،خفيفة الظل جميلة محلقة كالفراشة، عاتية مثل الريح، رائعة كشجر السنديان  هادئة  كالبحر قبل أن يتقلب موجه لتلوثه أو لتعكر مزاجه ،كانت فرح تحب المرح ، تبتسم لكل من يلقاها، ترقص بين الطرقات في المتنزهات مع أقتراب المناسبات الجميلة مثل العيد.
بقيت فرح تجمع مصرفها اليومي ،تريد أن تشتري أشياءً كثيرة ،حلوى ،ملابس خاصة، رباطات ملونة لشعرها والكثير الكثير والأجمل من ذلك أنها تحب البالونات كثيراً، ففي حفل  ميلادها  كانت تفرش أرض غرفتها بها وتعلقها بالسقف مثل ايقونات ملونة تنعكس ألوانها في الأرجاء وفي كل مساء تحتضنها عند نومها حتى تفرقعها فتهدأ وتنام..
 وفي الرحلات المدرسية كانت تضع البالونات في ذيل باص الرحلة،وحين تصل مكان ما تفرقعها معلنة فرحها الغامر، وفي أيام العطل كانت تلهو بها وتبقى تعبئها بالهواء لحين سماعها صوت فرقعتها وحين يأتي العيد تكتمل فرحتها، فتشتري كميات كبيرة منها صغيرة وكبيرة ملون بالأحمر رمز القوة والعطاء  توزع الحب من خلالها، بالأخضر تعطي بسخاء كل من يقابلها بالأصفر تعلن وجودها وتعترض على من يضغط عليها أو يثيرها بالأزرق تهديها لكل عشاق البحر والسماء كي يسمو بأخلاقهم وبالأبيض تعلن السلام والوئام وبالأسود تعلن الغضب على قتلة الأطفال ومجرمي الحرب وكل من يفكر بالشر والعدوان..
هكذا عرفت فرح كانت أمها تناديها يا ام البالونات وصديقاتها ينتظرنها كي تعطيهن بعض بالوناتها وحتى الجيران وكل من يعرفها ، حتى كبرت أصبحت صبية فاتنة رائعة الجمال ،لم تختلف فرح في قصة عشقها للبالونات  فقصتها مع البالونات صاحبتها في كل مكان تحملهم في حقيبة مدرستها وفي رحلاتها وتجوالها.
و اليوم العيد وعيد فرح عيدين ،عيد الفطر بعد الصوم وعيد البالونات الرائعة  ،بدأت  تعبأ بالوناتها المختلفة الألوان منها صفراء وسوداء وبرتقالية بالهواء جمعتها في شريط واحد ثم ألقتها بالهواء تراقصها وتحلق بها كفراشات الحقل في آذار ،فقالت لها أمها يا فرح :اليوم عيد سعيد وملامحك لا تبدو عليها السعادة فرقصك لا يعبر عن فرح وحتى بالوناتك غير تلك التي تجمعيها بكافة الألوان  ،صمتت قليلاً ،ثم أجهشت بالبكاء ،فقالت لها امها ما يبكيك يا فرح وأنت لا ينقصك شيء تنعمين بأحضان أسرتك هانئة ، تلعبين كما يحلو لك ترقصين تتعلمين في مدارس متميزة وبيتك في وسط البساتين والطبيعة الخلابة..
فقالت فرح كيف أهنأ  يا أمي وأطفال كثيرون محرومون من الفرح  يعيشون ما بين اليتم والفقر والحرمان من التعليم والجوع والأسر في فلسطين وغير مستقرين  في العراق في الصومال  جياع والسودان آلام وآلام ، وفي كل أرجاء الارض هناك طفولة محرومة من ينقذها من يلملم أشلاء أطفال غزة الذين عانوا من حرب دامية وأطفال تشردوا وارتحلوا إلى عالم آخر وفقدوا كل معاني الطفولة الفرحة لهذا يا أمي  أحمل هذه البالونات ملونات بالدم الأحمر رمز التضحية والحب وتعبير عن غضب ملوث بدم الأحرار..
أني يا أمي أنفخ بالونات صفراء وخضراء وبيضاء وسوداء هي ألوان الأعلام العربية ،أحاول أن أعبر في ألوان بالوناتي في هذا العيد يا أمي عن أكنياتي بوحدة العرب أرسل لهم  رسائل لكل الأمة الإسلامية العربية كي تتوحد وتلتقي على الحب وعلى التعاون في مواجهة الخطر القادم من الغرب  أدعوهم إلى الوفاق ألمح لهم أطالبهم بدرء المخاطر اليئية عن الأطفال ،أحاول أن أرسل  ببالوناتي رسائل سلام للجميع ، يا أمي غاليتي الحنونة ،في هذا العيد الحزين كثيرون يعيشون مع الآلام والآحزان  في اليمن وصعداء وخلف الجدار في فلسطين ،طفولة  محرومة من فرحة العيد وكثيرون في فلسطين كذلك  منكوبين وفي غزة محاصرين..
دعيني يا أمي أذهب إلى مهبط الطائرات المهجور قرب طرابلس بلبنان وقرب البحر الميت بجوار مدينة عمان هناك سأطل على أراضينا المحتلة سأطل على مآذن القدس الحزينة  وعلى مهد المسيح وكنائس بيت لحم والخليل ونابلس دعيني أخبرهم أن كنافة نابلس ليست لذيذة هذا العيد وتفاح الشام تشوهه مرارة حزناً على إحتلال  أراضي الجولان  وأرز لبنان حزين على مشارف شبعا ينتظر التحرير  وطفولة تنتظر قرب بيت حنون سأعلق بالوناتي هناك على بوابات القدس على باب السباط وباب المغاربة والزواية وغيرها  وأغني أغنية الفرح بالعيد فلربما يأتي معها العيد  بالجديد الذي يغير أحوال أمتنا العربية الإسلامية سأفرقعها في كل مكان.
نظرت الأم إلى أبنتها فرح وقالت بسعادة وفخر ،إنك والله أقوى من كثيرين ،تحملين في فكرك كل هموم العرب وترسلين رسائل الحب والأمنيات الكبيرة لكل الناس وأنك يا فرح أكبر معنى وأكثر تعبيراً عنا جميعاً بهذه البالونات الرهيبة التي تحمل آلاف الرسائل وكل المعاني حين تمتليء بالهواء فتفرقع بصوت رائع محبب معلنة غضبها من الضغوطات التي تخنقها بهواء يقتلها مثل كثيرين صامتين وثوار يفضلون الموت عن البقاء تحت نير غاصب محتل أو في ظل أهانات ومذلات لا تقبلها كل القوانين الأنسانية.
 هيا يا فرح سأذهب معك على مهبط الطائرات المهجور لأفرقع عشرات البالونات معك ، نعلن فرحنا بالعيد ورفضنا لإحتلال سلب أرضنا وأسر القدس وقتل الطفولة بكافة أشكالها ،،هيا يا حبيبتي ،وانطلقت فرح مع أمها وقد ربطت البالونات الملونة في أطراف السيارة وأبتسامتها تعلو وجهها والفرح يرقص بمحياها وعلامات الرضى نابعة من أعماقها لإنها وجدت ببالونات العيد تعبيراً عما في داخلها.
.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة © 2017 لـ(خيمة المقاومة)
تصميم وتطوير ديزاين جروب - Designed and developed by: The Design Group