صدى المقاومة
شبكة الرافدين تحيي كفاح يحيى صالح في دعم المقاومة وتعرية قوى الشر
خيمة المقاومة
القنطار: تحررت كي أعود لصفوف المقاومة وسنهزم الصهاينة
خيمة المقاومة
اليمن تطلق أبواب جامعاتها للفلسطينيين في أوسع تضامن تقوده الخيمة
خيمة المقاومة
يوم نسوي يمطر الخيمة بالملايين وأطفال اليمن يسابقون كبارها
خيمة المقاومة
في ذكرى رحيل حبش.. يحيى صالح: دعم المقاومة بالسلاح حق مشروع ويدعو للتفاخر به
خيمة المقاومة
خيمة المقاومة تسخر من مبادرة العار العربية والقيادات المعتدلة جداً
خيمة المقاومة
يحيى صالح يدعو لاطلاق سراح الزيدي ولوسائل مقاومة أرقى
خيمة المقاومة
مهرجان 9 أبريل يثمن مواقف اليمن تجاه العراق ويؤكد حق المقاومة
خيمة المقاومة
يحيى صالح يهدي السيد حسن نصر الله لوحة بأكثر من (3) ملايين ريال
خيمة المقاومة
كادحون وأطفال وسباق للتبرع في الخيمة
خيمة المقاومة
حزب الله يلتحم بتظاهرة صنعاء.. ويحيى صالح: لن نرضى بمن يقامر بأوطاننا
خيمة المقاومة
تضامن نسوي والخيمة تؤكد: تدمير مباني لبنان قابله تدمير الإنسان الإسرائيلي
خيمة المقاومة
يوم تضامني حافل للأسرة اليمنية في (خيمـة المقاومة)
خيمة المقاومة
كنعان تستذكر آلام النكبة.. ونخب النضال العربي يؤكدون خيار المقاومة
خيمة المقاومة
خيمة المقاومة - في الخامس عشر من أيار.. تحيي جماهير شعبنا في كل مكان الذكرى الخامسة والستين للنكبة التي حلت بشعبنا الفلسطيني عام 1948م ، ونتج عنها واقع أليم من الشتات و التشرد والمعاناة المتواصلة التي ........

الأربعاء, 15-مايو-2013
خيمة المقاومة -

بيان صادر عن اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة بمناسبة الذكرى (65) للنكبة
نعم لحق العودة ولا لكل مشاريع التوطين والتهجير

يا جماهير شعبنا الفلسطيني الصامد
في الخامس عشر من أيار.. تحيي جماهير شعبنا في كل مكان الذكرى الخامسة والستين للنكبة التي حلت بشعبنا الفلسطيني عام 1948م ، ونتج عنها واقع أليم من الشتات و التشرد والمعاناة المتواصلة التي يرزح تحت وطأتها شعبنا منذ عقود ، إن هذا الواقع المرير أرخى بفصوله المريرة على مدار محطات التاريخ وترك بصمات حزينة على جبهات الزمن الذي لم يغير من إرادة شعبنا الفلسطيني ويضعف من عزيمته في مواصلة صموده وحفاظه على هويته منزرعا في أرضه ملتفا حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني.
وبالرغم من مرور ستة عقود ونيف على النكبة المؤلمة التي أرادها ونفذها الأعداء للقضاء على شعبنا وقتل أحلامه ومستقبله، وقد واجهها شعبنا بإرادة فلسطينية صلبة أسقطت المقولة الصهيونية بأن ” الكبار يموتون والصغار ينسون” وأكدت على حقيقة ساطعة ” أن ما ضاع حق وراءه مطالب” إنها الحقيقة الراسخة التي يؤكدها تمسك شعبنا بحق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم التي شردوا منها عام 1948، وها هي الأجيال المتعاقبة مسلحة بالإرادة الصلبة وبالإيمان الراسخ بعدالة وشرعية هذا الحق وبالاستعداد المطلق للتضحية والعطاء والفداء من اجل تحقيقه ، توضح للقاصي والداني انه مهما طال الزمن ومهما بلغ البطش والاحتلال والعدوان من قسوة ، فإنه لن يثني شعبنا عن المضي قدما على طريق الحرية والتحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها الأبدية القدس الشريف. إنها الطريق التي سار عليها شعبنا منذ عقود وقدم خلالها الآلاف الشهداء والجرحى والمعتلين ، أنها درب الحرية التي عبدها شعبنا بدماء الشهداء.

 
يا جماهير شعبنا البطل:
اليوم الخامس عشر من أيار يحيي شعبنا هذه الذكرى الأليمة.. مستذكرا ما خلفته من آثار تدميريه أدت إلى تمزيق شعبنا وتشريده.. فما زال شعبنا يواجه نفس الاستهداف الصهيوني .. عبر استمرار العدوان الإسرائيلي وتصاعده على شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية في ظل تسارع عمليات الاستيطان وشق الطرق الالتفافية وبناء جدار الفصل العنصري ومصادرة الأراضي ،ومحاولات تهويد القدس وسحب هويات المقدسيين وإطلاق العنان للمستوطنين المتطرفين والاعتداء على المواطنين ،علاوة على واستمرارها في التنكر لحق العودة ولمجمل حقوق شعبنا المشروعة والحرية والاستقلال بالإضافة لاستمرار فرض الحصار الظالم على قطاع غزة ، والي جانب استمرار سياسة التمييز العنصري وفرض القوانين العنصرية على أهلنا داخل الأراضي المحتلة عام 48 وانتهاج سياسة الترحيل القسري وتضييق الخناق عليهم في محاولة بائسة لإجبارهم على ترك ديارهم ، في مشهد يعيد للأذهان فصول النكبة التي حلت بشعبنا.. كل ذلك بهدف تكريس وفرض سياسة الأمر الواقع على الأرض وفرض واقع الدولة اليهودية بما يهدد مليون ونصف المليون فلسطيني داخل الأراضي المحتلة عام 48 بالطرد والتهجير القسري.. إن هذه السياسة والممارسات العنصرية وتمسك حكومة نتنياهو بمطلب يهودية دولتهم ، تؤكد بكل وضوح بأننا مازلنا نقف أمام نفس التحديات التاريخية ، وفي مقدمتها التحدي التاريخي والوطني الأكبر” هو بقاؤنا على هذه الأرض والحفاظ على وجودنا فيها ” بل والصمود وتصعيد الكفاح الوطني لمواجهة كل هذه المخاطر والتحديات .

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل :
إن الاستهداف الإسرائيلي يتواصل على شعبنا ومن المتوقع تصاعده في المرحلة القادمة مستغلا حالة الانشغال العربي الراهن ، ومستندا لدعم امريكي غير مسبوق نلحظ معالمه من خلال زيارة الرئيس الامريكي اوباما ووزير خارجيته وما أعقبها من زيارة وفد عربي عبر عن استعداده لتعديل المبادرة العربية بكل ما يحمله هذا الاستعداد من مخاطر على مجمل حقوقنا الوطنية وفي قلبها حق العودة ، أن هذا يتطلب التأكيد على رفض المساس بحق العودة ورفض كافة المشاريع المشبوهة لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في أي مكان بعيدا عن مدنهم وقراهم ، إن ذلك يتطلب من الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والإسلامية الإسراع في إنهاء الانقسام العمل على استعادة وحدتنا الوطنية ، وتظافر كافة الجهود والطاقات والإمكانيات الوطنية لانتزاع الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا في العودة وإنهاء الاحتلال عن أراضي الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وتحقيق الاستقلال التام.


يا جماهير شعبنا الفلسطيني الصامد …
إن اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة تدعو كل جماهير شعبنا الفلسطيني للمشاركة الفعالة في كافة فعاليات النكبة المقرة من اللجنة الوطنية العليا لنؤكد للمحتل الإسرائيلي بأننا هنا باقون لن ننسى أرض الآباء والأجداد وأننا عازمون للعودة إلى ديارنا ومدننا وقرانا .
كما تتوجه بالتحية كل التحية إلى جماهير شعبنا ..في الوطن والشتات خصوصا في مخيمات لبنان الذين يعيشون ظروفا صعبا وفي مخيمات سوريا حيث يتعرضون لعليات هجرة جديدة ، كما نتوجه بتحية تقدير إلى أسرانا البواسل . وتجدد العهد والقسم بالنضال والمضي قدما حتى دحر الاحتلال الإسرائيلي دحرا كاملا وانتزاع حق العودة وإقامة الدولة وتحرير أسرانا الأبطال.


المجد والخلود لشهدائنا الأبرار والحرية لأسرانا البواسل
والعودة لأهلنا اللاجئين

 

اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة

15/5/2013

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة © 2019 لـ(خيمة المقاومة)
تصميم وتطوير ديزاين جروب - Designed and developed by: The Design Group